詩人の仲間とのベドウィンコーヒー (アルジェリア)



私たちのサービ地域、特にアルジェリア中央部のジェルファでは、コーヒーを大量に消費しています。コーヒーは、まるで水であるか、または空気であるかのように飲んでおり、全身が肺です。私たちはそのままそれを一人で飲みます:砂糖の有無にかかわらず。お年寄りは甘くてスパイシーな味が好きです。男性は彼女の重い、主に砂糖で覆われたスレートを愛しており、私はいつも老人を味わっています。彼女はまんじゅうも飲み、クスクスを一口飲みます。昔は、want and al-hujの年に、食べ物に取って代わり、パンとカリカリのパンで飲みました。

スウェーデンにコーヒーの習慣があり、彼らがコーヒーテーブルに興味を持っている場合、私たちの時間はほとんど時間ではなくコーヒーエンジンによって駆動されますが、主な時間は3つです:早朝、犠牲の直後(口語では被害者のコーヒー)と夕方。二次的な時間、あなたは夜に飲みます、そしてそれをいつも飲む人がいます。通りに出たとき、最初に出会うのは知識です。挨拶の後、私たちは彼にコーヒーと言います。 1日のほとんどがコーヒーブレークです。そのため、挨拶にほとんど取って代わるほどです。そのため、ほとんどの場合、出会いの相手に言います。コーヒーはあなたにあり、挨拶はほとんど私たちに出会った人に戻ります。コーヒーはあなたにあります。ゲストに最初に提示されるものであり、最後に提示されるものであり、シーンをリードする場合もあれば、シーンをエクスポートする場合もあり、1人が落ち込んだときに助言され、疲れたときに飲んでいます。詩人アルグワティ(ハラジリ出身)は、ラハットバラティックによると、

landيتこの土地からマックに近づく***コーヒー冷蔵庫が彼の胃をリラックスさせます

老婦人はまれまたは防止されると、ひよこ豆と大麦を焙煎し、コーヒーのように挽いて挽きます。彼は言います:ひよこ豆または大麦は、いつものように、常にその風味を与えませんでした。 1986年に、コーヒーは恐ろしく傷つき、妹のナジャトが生まれ、彼女の誕生後、危機が勃発し、コーヒーが手に入るようになったので、叔母の「カミール」は歌い、叫びました:「ああ、コーヒーの生存者のガット…ああ、コーヒーの生存者のガット。」妹が当時の危機の頭痛から解放されたときに彼女がいた方が良かったかもしれませんが、誰もそれについて考えませんでした。

コーヒーとその執念…

ナレーターのアブドゥルアジズファクロン(1956 AD生まれ)は、イマームシーアフメドビンアルサギール(1999年に亡くなった)が必要なときに、1キロあたり25ユーロの価格でコーヒーを購入したと語っています。これは、前世紀の30年代にコーヒーが故意に禁止されたからです。フランス、直接国民を征服することを意図した理由。それが減少すると、人々はそれをもっと必要とし、それで彼らが所有するすべてのものからそれを愛する人々を取り除くでしょう。コーヒーについて、誰かが言った:

ああ疲れの風***(ああ裸マキシ)

アーメドビンムハドサライは息子のスレイマンから引用されて(彼は1901年に生まれ、1995年に亡くなり、彼の人生のほとんどをザガズアルシャルキの砂漠で過ごしました)、40代の範囲内で彼の旅する詩の中で、彼は丘に向かいました:

私たちはサフリの境界を打ち砕いて移しました***私たちはリュートを保護してジャラルを返しました

ああ、私のコーヒー、コーヒー、そして杖***シナモンと良さ、セルジュフィンガロ

同じように、彼らの1人は、彼は彼女を仲間や愛する人のせいにもかかわらず彼女を比類のない恋人にしたので言っています:

コーヒー、私の恋人、私はあなたに夢中になりました***ちょっと膣
彼らはあなたを生かしておくように言った***そして私たちは彼女の出費を殺した
火花の火花は生きて追い求められていない***フルボトルも素足もありません

そして、ナレーターのオマールマザラ(西暦1942年)は、上記の詩は詩人マハドビンルカイクマザラに起因すると述べ、

ああ、コーヒー、あなたが植えていたら、私たちはあなたに***あなたの壁を建てさせるでしょう

詩人はワエルアルハワス(1956 AD生まれ)に語ったが、1942年に彼女がコーヒーコーヒーを禁止し、人々が彼女に代わって大麦コーヒーを飲み始めたとき、詩人の名前を言わずに彼は-彼によれば-匿名の言ったとおり、

ああ、コーヒー、あなたが植えていたら、私たちはあなたに***あなたの壁を建てさせるでしょう
私たちはあなたをAssas Al-Maimに私の家族やパートナーの***のあなたに間違っており、親族ではありません

コーヒーは広げられました:

あなたの贈り物を生き残る方法を私に示すために***そして世界は罪の反対者です

前世紀の80年代に、コーヒーが不足してまったく利用できなくなったため、詩人ナクラビンサーダは以前、彼女をオラン市の居住地で忘れていたため、

嬉しい、彼女にそれを取得し、彼女を忘れて *** 実行できるように実行します

アムクラーニ教授に代わって、叔父のサウドブアッツァの権威

コーヒーは澄んでいて、そのキュアは***です。

Li Jaに健康を提供し、Netoに友好的な愛***に答えて失望したWalat

1956年生まれのベルケイル・アムラーニ教授の母親によると、これらは作者の知らない行為の詩であり、彼は髪の毛から来ているようであり、彼女はサフランの環境の娘です

コーヒーは彼女の持参金であり、マパは***を愛し、神は世代に禁じられた彼女を守るかもしれません

残りの部屋の後ろにいるのは誰ですか*** ハットリーキャッシュベンゲル

そして、私はサンプでくしゃみをしてイェヒールを返しました

イブンザカラムはそれが私たちに言ったことを見ました *** イブンアルハルマは何をすべきか教えてくれません

むしろ、彼がそれを買うことができなかったときに詩人(サイード・ビン・シ・クワイダーに帰因し、神が彼に慈悲を与えるかもしれない)など、マニアの限界に関係している人がいるので、彼は言ったときに彼と対立しました:

コーヒー、私たちの働き方、na and you ***サディクの増加、そして私は妻です
カディ、私はあなたとの衝突を管理しているようです***例は良いです、私たちは知事にあなたに尋ねます

レポート:シェイク、賄賂を受け入れない*** Deir al-Haqqaniの真の支持者であること
彼女があなたに***と呼んでいる間、彼女の会話を参照してください。

このことから、Ayyashicの旅の著者であるアブドライブンムハンマドアルアヤシ(1679年に亡くなりました)は、ナイルの子供たち、特にダマドとアブドアルマジッドでメッカ巡礼旅行を経験したと述べています。

…そして、それを話した一人だけに言及して、それをイエメンの土地から持ち出した最初の人が正義のシェイクであり、その使命であるシディ・アリ・ビン・オマール・アル・シャズリー・アル・ヤマニであることに同意し、彼の仲間がそれを飲んで飲めるように彼らがそれを使用できるようにそれを飲むように命じたそれから彼女の命令はまだ少しずつ、そしてある国から別の国へと散らばっていました、それが降ったものの家族が降るまでレヴァント諸国と多くのモロッコ人が優勢になりました、それで毎年イエメンの国々からあらゆる地平線に運ばれ、何千もの荷物がそこに支払われました他の貿易でお金が支払われることはめったにないため、20リヤル以上、エジプトから50ライアンス、そしてアフリカやコンスタンティノープルのローマ人などの広大な国々で200を超えるライセンスを取得している場合は、メッカでの負担が発生します。

伝統的なコーヒーとコーヒー…

コーヒーは地域によってさまざまな方法で調製されることはよく知られていますが、私たちの毎日の家族向けコーヒーは、その調製方法が一般的であり、Al-Safaeと呼ばれています。それはすべての地域、特に草原でほとんど同じです。しかし、最近では発酵と呼ばれているため、多くの国ではめったに使用されない伝統的な方法があります。これは発酵と呼ばれ、その違いを維持しながら、羽毛が彼女とは少し異なるためです。また、娘の場合、発酵とは、専門家が述べたように、コーヒーの小麦粉がより滑らかであるためです。砂漠でのように現在使用されている混合物とは異なり、街で知られており、旅行者や個人がその味とその準備の手間と時間の経済性で使用し、ジェルファ地方でより有名になりました。

伝統的なコーヒー、そして一般的にコーヒーについて話すことは、間違いなく私たちを人気の角度と抵抗に関連する神秘的な側面に導きます。シェイク・アル・ラウィヤ・ベルカセム・ビン・アル・ダイディ(1925年生まれ)は、コーナーの入り口でコーヒーが大容量であることを知っていて、それを別の冷蔵庫に交換するまではほとんど空であると語っています。それは、コーヒーを飲むコーナーの訪問者がメインの刺激物であり、飲酒者の重要なエンジンであるためです。 。それは、タイトルの記事で言及されました:歴史の高さからその名誉毀損までのイエメンコーヒーは、その所有者は言います:

そして、スーフィーの長老たちが飲んでいたコーヒー/コーヒーの最初の出現で、彼らが夜と崇拝を確立するのを助けるために、多くの神秘的な詩が現れ、コーヒーを賛美しました、そしてこれらはコーヒーの使用の始まりに起因したスーフィーシェイクアリビンオマールアルシャズリーに起因する詩からの抜粋ですイエメンで彼が言った:愛の人々、コーヒーコーヒーは、私が夢を追い出すのを助け、そして神の助けを借りて、神と眠っている人々に従う/力と注意散漫が導かれる、そしてああ、親切と気晴らしを助けました/飲んだことで私を責めないでください、それは私の名誉あるサダです。

ナレーション地域の子供たちにトルコの「砂漠のコーヒー」を準備する方法を定義する最初の人物は「ムサビンアルハサンアルマダニアルデルカウィ」です。ムサビンアルハッサンアルデルカウィの伝記を記録したすべての人々が、トルコの書記官が設立したムシャマドビンハムザアルダフィリアルマダニのトリポリにあるシェイクの角度での滞在について話したことを知っていれば、地元の歴史の研究者であるビンセーラムアルマソウド教授は、この小説はそれを裏付けるものではないことを確認します。 1873年のアフリカンジャーナルのアントワーヌアルノの説明によると…デルヤスアルハジカーラのムフティによる別の小説を見つけたのと同じように、ハッジムーサアルダルカウイはオスマン言語に堪能だったと言っています…これはすべて、アルファララコーヒーの準備がアルファララコーヒーをもたらしたことを裏付けています1831年から1849年までナイルの子供たちの土地に滞在したシェイクムーサアルダルカウィ。ザータシャでの殉教の日付。

これが、オスマン帝国と呼ばれる理由につながります。これは、それがShadhliまたはShadhulと呼ばれるオスマン帝国に起因すること、または過去に母親と一緒に流通していたため、Bint Husseinとも呼ばれているためです。詩人Muhad ibn al-Qamaz(マラクワの子供たち、1875〜1952年)は過去に次のように述べています。

クレイブビントフセインに来たあなた***ショーアルファイダはその原則を手に入れました

シャドリヤと呼ばれる理由は、シャドリ法に関連している可能性が高いです。特に前述のように、コーヒーはイエメンでの使用の始まりをシェイクスーフィアリビンオマールアルシャズリーに帰するため、信者のスーフィーはそれを好んでいました。命名の理由は:ビントフセインですが、それはシャドリヤの娘であるファーストネームの結果である可能性があり、シャドリー法の創設者はシェイクアブアルハッサンアルシャズリーです。氏名は「シェイクアブアルハッサンアリイブンアブドゥッラービンアブドゥルジャバールアルシャズリー」です。彼は593 AHにセウタの町の近くのガバラの町のマグリブアルアクサで生まれ、故郷では彼の故郷で、高貴な学者と科学者の研究で、高貴な学者と科学者の研究に力を注いでいました。アルザヒルの科学と偉大なスーフィー神秘学者であるシェイク・アブド・アル・サラーム・イブン・ミシッシュを彼らから奪った人々は、ファー・マグリブの主要な神秘主義者の一人と考えられています。

くすぐられたコーヒーと詩人の良心…

したがって、コーヒーは昔のアラブ人のワインとまったく同じです(アラブ人の舌を見てください:コーヒーはワインであり、食べ物を飲む人を醸造することから名づけられました。そして私たちは私たちの共通の言葉で言います:あなたは理解します(ここでの寄付は3つのポイントがあります)、そしてこの単語の起源はtaqmとその意味です:食べ物への欲望が行く、つまり食べ物に対するその飲酒者の渇望は、単に文字yを文字mに置き換えます。彼女は他のすべての食べ物の楽しみを持っている歌手であり、めまいは彼女だけで扱われるので、彼女が望ましい薬になるまで、彼女の言及はベドウィンの詩人の最大のシェアに言及しました。今昔。

老婆は彼女の要求で歌っていました、そして子供たちはこれを繰り返しました:

主よ、コーヒーポケット***とラシュラッシュが付属しています
私たちは解放されたソナルを実行し、私に頭痛を与えます

彼女は詩人アルマサディの心の中で到達したものに到達しました、「ビンアブドゥッラー(タバの子供たちのなかで)は神が彼を憐れんでくださいますように。」彼はそれを非常に美しい描写であると説明しました、そして彼は詩の初めに私たちから行動したと言います:

私の女王(ああ悲惨)私の主はあなたを導きます***そして私の都市と旅行者の女王

そして彼は別のテキストで言います:

あなたの概念(ああワンダラー)私はプリに住んでいます…そして私は居住者であった人々によって育ちました

前回の発言での雄弁さ、詩人の心と良心の中のコーヒーへの好意!
「私のネタバレ、あなたのことを考えて、私の心に住んでいて、私はその住居のすべてを破壊しました、そしてあなたは私の心の感情に箱が残されていません。」

詩人アル・コーニ・セーラム(マラクワの子供たち)はベイト・アル・アリドで長い詩の中でこう語っています:

コーヒーは火葬の印象です***寝ても私たちはそれを否定したくありません

これは、コーヒーが夜を延長し、ウォッチャーを活性化することを示しています。

そのうちの1人もよく言っていました。

コーヒーが私にあったので、私に何が起こったのか

そして詩人Balhout Balatiqは言う:

私はこの食事から逃げようとはしませんでした***コーヒー冷蔵庫はそれをリラックスさせます
表情豊かな心地よい香水をありがとう

同じ文脈の詩人は、お茶よりもコーヒーのほうが優れていることを強調しています。

コーヒーはラテよりも良い***コーヒーはより良い、ジャヤ
コーヒーは誰にとっても心地よいものです***怒りを広げてリラックスします

そのうちの1人は空のコーヒーの箱にぶつかりましたが、これは事実ではありませんでした。今、早起きする意味がなく、コーヒーがないので、彼女は以下を作成します。

ああ、私の箱はあなたにコーヒーを投げました***あなたのモールは火になりました
私は苦くもなく、甘くもなく、一度もなかった***そして彼女は彼女から背き去り、彼女はその日の文章を返した。

これが、シェイク・ナアス・ジェロ(1958 AD)のナレーションを強めるものです。老婆がコーヒーなしですすり泣いていたとき、彼らは最も激しい鼓動で額を殴り、コーヒーの欠如によって引き起こされた頭痛の重症度から額にアイロンをかけている人がいます。ひどい痛みはたまらなく、コーヒーの存在によってのみ処方されます。

誰かが言う:

メッカ巡礼***でコーヒーが鳴き、日中に4回匂う
彼は、毎年の姉妹の相続人を介して、よもぎ、解放されたソナル***と一緒に走ります

つまり、彼は1日4回、まるで薬の処方箋であるかのようにコーヒーを準備しますが、それは薬よりも効果的であり、私が行ったような鎮静剤や鎮痛剤はありませんでした。彼女の口ひげは彼女が彼女の親しみを交換するまでここで彼女を構成しました、そして彼が不在になるとすぐに彼女は彼を恋しく思いました。

彼女はこの疲労に疲れている医者であり、常に彼の社会学です。

コーヒーと悩んでいる人***と疲れた後のあなたの人と消えない

それらの1つは言う:

私はラブトゥデイのラニ・ハイファです***ネスマトで飾られた一杯の熱意

飢饉の年の間にそれを食物より好んだ誰かは言う:

私たちは何をしますか、コーヒー、あなたと一緒に***私たちはあなたに祝福を持っています
神があなたをニーズとあなたの欲望に引き上げますように*** Nashati Petr BekとAnaya Saim

所有者は答えました:

私たちはあなた、まどろみ、あなたの虐殺を表しますか?
貧しい人々はバプテスト***の周りを行き、裕福な人々は要塞を錆びさせました

最初の2つの詩では、詩人が空腹時に食べ物よりもコーヒーを好むので、詩人がoudを詰まらせるものすべてにコーヒーを提供することは非常に明らかです。

コーヒーとはどんな接触をして……

おそらく、コーヒーに関連する可能性の1つは、遊牧民の習慣として広大なマサード砂漠の「アルサッフェル」エリアに立ち去ることを心配する前に、ベドウィンの女性が夫に言ったことでした。彼女はコーヒーを忘れていたため、夫に話しかけることを決めました。

セーラム、コーヒーは私に属しているのがわかりました***祈ることは良いことです
あなたが出席する越冬の祝福に行きます***そして学生は彼が値する輝きを共有します
エラ、私たちがそれを望んでみましょう、オーラ***から、そしてラナの小さなマルハナバチ、私たちはそれを望んでいました
私たちはあなたにコーヒーではなくコーヒーを飲んでほしいです***私たちはバランスであなたと勝者を管理します、そしてどれくらい離れていますか?

彼女の夫とコーヒーが単一のバランスに置かれ、優勢になる人々を待っていたとき、彼は起き上がり、アラブのコーヒーで彼女に寄りかかり、彼が持っているものの魂を払ったと言われています。
上記の詩:

「コーヒーは私たち、セーラムに属し、それは終わりました。祈りの呼びかけの時に祈りの呼びかけの時間に合わせて調理するのに適したコーヒーです。私は私の妹を私たちのコーヒーを共有する祝福と呼びます、彼女はそれを愛し、私は知っています。そして、ムエジンの分け前でさえ、コーヒーの冷蔵庫で彼を待っています。私たちはできません。私たちはコーヒーを提供せずに、常に、よもぎの香りがするコーヒーを1杯も飲まずに旅行します。ああ、私の愛する夫:私が愛したことは、私の人生であなたとコーヒー以外なので、バランスをとって、誰が勝つかを見ていきましょう!」

ナアドル・アジズ・ファクロン(西暦1956年生まれ)のナレーターであるシー・アーメッドの子供たちの玉座からも、コーヒーに関する素敵な話を聞かせてくれました。その効果は、泥棒がカットオフバレーの1つで空腹と喉の渇きで彼らを案内し、遠くにある家の1つが彼らに現れたので、彼らは明日の旅を続けるためにその夜を過ごすことに同意した後、彼を目的地に連れて行きました。家の所有者は彼らに挨拶し、ベドウィンのおもてなしで彼らが盗賊であることを知っていましたが、彼は親愛なるゲストを歓迎していたので彼らを歓迎しました、そして彼が彼らの必要性を理解したとき、彼は彼らが持っているものの最愛を彼らに与えることに決めました、そして実際に彼はコーヒーの冷蔵庫を持って彼らを連れて行きました、そして彼はゲストに最も親切でした彼らが失われた宝物を見つけたかのように、信じられないでお互いをちらりと見た。それぞれが1杯目、2杯目、3杯目を飲みました。それからグループは回復し、彼らの体で再び人生が再開し、彼らの主任は立ち上がって言った:私たちはコーヒーを飲んだので、私たちは眠る必要も休む必要もありません。私たちは快適さを悟り、目的地に行かなければならなかったので、彼らは完全な活力と活動に出発しました

誰かが言う:

このコーヒーは私のクランチに行きました***そしてこの渇望はそれを休ませることです
脆弱性、疎外、除外のないゲスト

別の発言:

あなたが作るコーヒー***ペッパー、あなたは感じます
ああ疲れの風***裸のマキシ

詩人のシャーバンアルバラカニは、妹が彼にコーヒーを飲むように勧めたとき、次のように述べています。

私たちはあなたの心にそれを飲みます、トルコ***マニダリ、夜のコーヒーとワッタ
岩の底に移動して灌漑***スプリンクラーで胃にふりかけた
ナッタは言った:私に対するあなたの敵ではなかった***そしてあなたは若い男性と女の子をだます
私はラニです、遜色ありません***ブラードと年に咲きます
年間番号付きの食欲の銀***およびそれらのいくつかはディナールで作られています
そして、供給されたダーツのカップ***夏にはフォーフォーバヒから電話します
あなたは若いFarhana Pia ***になり、夜明けに彼らは彼を養います
男の子でも私を見つける***そして私が不在の場合、私は私のために灰色になります

別のナレーション(アルマソードビンセーラム教授の母親の話)では、詩は彼の病気の兄のアリに帰せられ、医者は彼をコーヒーから禁じたため、トルコの妹は彼にそのうちの1つを飲むよう強く要求したので、彼は彼女のためにそうしました:

私たちはあなたの心の中でそれを飲みます、トルコ***マニダリ、夜のコーヒーとワタ
医学と学生について警告する***وليアセテートについてはあなたの健康の守護者

ナレーターのベルカシムビンアルダイディーは、シェイクジャワフラクダー(1968年に亡くなりました)についても話しました。彼は常にロバと一緒に移動し、ロバが住んでいた所持品を運び、すべての場所に着陸して、コーヒーの一部を無料で配布し、それを「カラヤビンマタール」と呼んでいました。そして、このビンムアタール州は、たとえば、言及されるたびにコーヒーの称号になるまで、私たちの地域でよく知られています。

詩人ムハドビンアルカーマズは言う:

クラヤブビントフセインに参加するあなた***ショーアルファイダはその原則を手に入れます
プロポーションと亜鉛***と、その意味を伝えるコーヒーの上で美しい
そのにおいは悪魔を否定し(Sahih)***、私の主が受け取ったほど弱い
神の追加で、彼らは目を***ヴァルがそれを呼び出すのを聞くのを簡単にするために困惑しました

そして、言います:

イエメンのコーヒーと品質2 ***と3番目はレバーによる

誰かが返信:

ちょっと、あなた
ボウダイン***とコーヒーで1週間の4分の1を罰し、次に何を変更するか

(最後の3節はシェイクナアスイェロによってナレーションされましたが、最後の節のシェイクアハマドクウニのナレーションは完全ではなく、上記の節が同意した場合、わずかな変更を加えて、たとえば次のように述べています。

彼らをわらわせて2回*** y Al-Haswahと言って、そのお金のdirは何ですか?

しかし、シェイク・マフフーズ・バルキリは、詩人のマハド・ビン・アル・カーマズという人物を言う可能性が高いです。詩人のマハド・ビン・アル・カーマズは、質問者の役割を表しており、彼は回答者です。

Dahman bin Al-Khardlaの詩に含まれるコーヒー(Si Ahmedの子供たちから):

ああ私の主よ、それは私にとってはとても簡単でした。
神のしもべの魔神愛好家は無料です***あなたはこの国に住んでいません
新しいスズ、Amrは、私がヤシの木に植えて、それを与えなかったので、***に抵抗しませんでした
Alma Safi Zain Lahouche Shamra ***そしてはしかでは、それについて説明します
ステアリングは正しいです、そして私は多くを見つけます。
Zain Steamingの風に見せられた***そして、彼女の感覚の4分の1なら、私たちは彼に会いに来るでしょう
そして、あなたを夕方の遠くにコピーします***私たちは私たちが隣に何を忘れているかを知っています
キーは短く、何が悪いのか、***人々が試みたこと、そして超えたこと
頭からめまいがする1 *** وذني تسمعني على دحمان لقــــاه
العيــــن تولّي مرايا مشهــــورة *** والغرب مع الشرق قاع حنا شــفناه

من خلال هذه الأبيات، نخلص إلى أن الشاعر التجأ إلى الله مباشرة أن يسّهل عليه في اقتناء القهوة، فهي لم تعد متاحة، وقد وصفها بالمرّة، ثم عرّج إلى كيفية طهوها في الطبيعة، وحتى نوع الحطب المحبّب إليه، وهو الكرّوش، دون أن ينسى حصّة الجار: “نعرف فـــال اللي مجـــاور ما ننساه”، فالشيء الجميل نحبّ أن يشاركنا فيه الآخرون، على رأي الشاعر، ثم ها هو يقول:

والمفتـــــاح ڨليـز ماهو فيد مرا *** ما شــــدّو وال النسّـــا مــا يتــــعدّاه

وهنا إشارة إلى مكانة القهوة، فقد يكون للنساء الحرية في التصرّف في مؤونة البيت، في كل شيء ربما، باستثناء القهوة، فهي التي يدسّها الرجل في صندوقه الخاص، ويجعل المفتاح في جيبه، وهو من يوزّعها على أهل البيت بمقدار.

ثم اختتم قوله أن القهوة بعد أن تزيح عنا الدوخة يمكن للعين بعدها أن ترى إلى أبعد ما يكون فيه النظر، رؤية كاملة غير منقوصة، هذا فقط من مفعول القهوة، لا غير.

شرح بعض الألفاظ: المــرّة: كناية عن القهوة / هوّنلي: سهّل لي / شمرّة: ماء ملوّث / الميڨود: الحطب / البوجي: نوع من الكبريت / مفتاح ڨليز: مفتاح إنجليزي.

1 يقول الشاعر دحمان بن الخردلة: ومن الراس تنح عنيّ ذ الدوخة1، ولأن كلمة الدوخة، لا تناسب حرف رويّ قافية صدر البيت، ولأن الشاعر متمكن من شعره، فقد تكون الكلمة منقولة خطأ، ويرجّح أن تكون: بورة. أي: ومن الراس تنح عنيّ ذ البورة، تماشيا وموسيقا القصيدة.

القهوة في شعر محّاد بن حرّان (من أولاد أمهاني):

هذه القصيدة نقلا عن الشيخ يحيى خلوفي (مواليد 1925م). إنها واحدة من القصائد التي أفردت للقهوة، تبيّن لنا مدى سطوتها على صاحبها، في قصيدة شعرية سردية، عرف قائلها كيف ينقل إلينا حالته النفسية في غياب القهوة، ما يعني لديه، تقريبا، غياب العقل.

خــادم كحـلــة دارت خصـايم للنـــاس *** عملــت جملة للخـــلايــق شقـــلالة

سحّارة وسحورها تضرب في الــراس *** ما خـــلّات صــــواردا للرجّــــالة

تصبح في الكانون تضبح في المهراس *** ويعـــانوها كي المريض الطلّالة

جمـــعيتــها كـي جمعيـــة الــــريّـــاس *** تقرم فيها في المـــدن والرحّـــالة

حبّة خضـــرا تتڨـلى وادّيـــر اهـــواس *** طِيـــب السكّــــر فايتــاتو بمسالة

ذ الجّنيــــة ڨــلعــت علينــــا لهــــراس *** خلّتنا نتهـــاضعو كي الشـــــوّالة

الواحـــد صــــابح للعيال يدير حسـاس *** يتونتــــر ويسب فيـــهم من والى

ورّوني ذ الحَــب واش ڨضــاه خلاص *** ما ضيّفت ضياف واشن ذ الحالة!

مــــدّة ثــــلث ايّــــام طيّبتي مهـــراس *** تِي والمعـــزج دايـــرالي قلقــــالة

رزقي ضيّعتيـــه عن فنجـــال وكــاس *** منصــــوبة قـــلّايتك لِيمــــن والى

ضــــاري ڨمح قرايري يصفى ڨنطاس *** راني شفتــــو ياك في ذ الكيّــــالة

رانـــي شفـت زمـــالتك عنـــد الدوّاس *** مـــولى البقلة الشاطرة والهروالة

نتي عدسيــــة ما نفعنـــي فيــك دواس *** نـــا واقيـــل نوخّذك ع الحمّــــالة

ولّى نخســــر فيك نا هذا القرطــــاس *** ولّا نلهّـــب فــي ذفـــالك شعّــــالة

قالتلـــو مـــولات بيتــــو دير قيــــاس *** واجبــــر عقلك كي الناس العقــالة

جن القهـــوة ضاربك تبغي لحســــاس *** عندك نشوة في الزّڨى تعطي دالـة

دنّـــڨ للراعي وشوف على الخمّـــاس *** شــــوفو ذيك البيت هلهــا بوخـالى

جيــــرانك عـــدّو عليك من النقّـــاص *** قــــالو ذا حسّـــي ورجـــراج ڨبالة

تلقـــى في الصفّـــاي واقـف كي ترّاس *** وانظـــر للكــــانون والما يتقــــلى

افناجيــــل مرڨّمــــة وسنــــيّ نحـــاس *** بـــــرّاد الطليــــة مــــورّد يتــلالى

تاجــــرها ولّا يتيــــه عــلى الريّــــاس *** باني لينـــا فخّتــــو كي لــوعــــالة

بن سيـــدي بلخير عن بـابك عسّــــاس *** وبليـــس على العيـــن داير ضلّالة

تسريد القصيدة:

هذه الخادم “السوداء” فتنتنا جميعا. لقد فعلت فعلتها وشغلتنا وتربّعت على عقولنا. إنها ساحرة، وسحرها نافذ في الرؤوس. لم تترك للرجال مالًا، ثورتها قامت على الجميع، نساء ورجالا. في كل صباح، تدقّ طبولها في مهاريسها، إيذانا بالسيطرة الكاملة والشاملة على مريديها. إنها كالمريض الذي يعوده الأهل والأحبّة والجيران والمعارف وغيرهم. ترأست على أفئدة الناس، وفرضت جبايتها على المدنيين قبل الرّحالين. هذه الحبّة الخضراء، هذه التي تحترق وتحرق معها مشاعرنا. نفحاتها تصيبنا بالهوس، بل بالجنون، وغيابها يؤرّقنا، ويجعل رؤوسها في تيه بلا دليل، وبلا خليل. طيبها يفاخر عن كل طيّب. كما لو أنها جنّية لم تترك لمريديها ما يستترون به، باعوا عنها كل ما يملكون، وتركتهم في خمرة، وفي انتشاء وعناء، كالحصّادين في القيظ مع حصائدهم. أصبح من لا يملكها في قلق مشين، ينتفض من نومه دوما في مناكفة نفسه وعياله.
أروني كيف انتهت قهوتي، دون أن أظفر بحبّة واحدة، فأنا لم أضيّف أحدا، ولم أهدها إلى صاحب أو حبيب، فكيف قضت؟ أعرف، ففي الأيام الثلاثة المنقضية جئت على آخرها، أنت وجليساتك، في جلسات اللهو والدلال. أضعت مالي عن فنجانك وكأسك، فقهوتك على قيد التحضير في كل الأوقات، للضيف ولغير الضيف. حتى قمحي الذي كان يناطح القنطاس (القنطاس هو أعلى الخيمة) في أكياس تعلوها أكياس لا تعادل بثمن، رأيته يتحوّل إلى قهوة في مطاحن القهوة!
لقد أبصرتك هنالك، في رحى القهوة، عند صاحب البغلة السريعة. بدا لي أنك شبيهة ببني الغجر، لم تنفعني حيلة معك، وقد نفترق بلا رجعة. أو ربما سأخسر فيك آخر رصاصة، أو سأشعل في ملابسك نارا لا تنطفئ.
على أن زوجه انتفضت ورمته بقلّة التعقّل، متهمة إياه بالجنون، جنون القهوة، وأنه اعتاد على إشعال الفتنة في البيت بلا سبب، أو ربما بسبب تافه، بدافع الدوخة التي لا تفتأ تركب رأسه. منبّهة إياه إلى المحيطين بهما، إلى الراعي وإلى الخمّاس، اللذين سيتهمونهما بالبخل قطعا، وأن بيتهما بلا نار. حتى الجيران قالوا ـ تقول الزوجة ـ إن هذا الرجل لا عقل له، وإنه قد أدمن على إثارة الجلبة من حوله، وعلى التشاجر حتى مع ملابسه!
هذه هي القهوة، نشوة تعاطيها ونشوة تحضيرها، فتاجرها بات يتفاخر على أصحاب المراتب العليا، بل وعلى الرؤساء أنفسهم. فمن ذا الذي يرتقي إلى مقامه؟ إنها القهوة، وسحرها النافذ في الرؤوس، سحرها الفتّان!

هكذا كان ذكر القهوة، منها ما جاء عارضا، ومنها ما كانت فيه هي الثيمة الرئيسة في القصيدة. هذا قديما، حديثا أيضا ظلّت محلّ اهتمام الشعراء. يقول الشاعر بن علية عبد السلام (مواليد 1981 حاسي بحبح):

بوصلّوع رفيس بدهان مسرمد *** ( والقهوة ع الكيف تسكب نضّاحة
ديمـا في القّـــلاي دخـــانو لبّـد *** دكّــــات المهـــراس عنها براحة )

يقول طاهر بن سعد بلخيري (مواليد 1988 مسعد):

بمهـــاريس يهلّكـــوك مع لاذان *** بيها صوت الليل مرفوع لـقاها
قهوتها تفج النعاس على التعبان *** من فنجال ينوض رايح مولاها

يقول الشاعر دحمان بن سالم (مواليد 1970 الزعفران):

خصّــتني قهـــوه معاها شيــح *** ولّا تـــاي يعـود نعناعو باهي
هاذ الوقــت ندوخلك ونطيــــح *** واذا نشــــربها نعشيلك زاهي
يضربني وقت الضحي ذالريح *** نثاوب ونعــــود للرقده شاهي
تثقــــل قـاع قـــوايمي ونجيــح *** تخزر فيك العين وانايا ساهي

ويقول أيضا:

هذي قهوه طايبه في الصفّاية *** ومعاها كاس الحليب من المعزات
بعد الفجر تنــوض ليها جدّايا *** وتقشقش من ساحه البيت عويدات
تبعــث للجيـــران منها قــلايا *** حق الجيــــره ما تخليهش هيهـات

يقول الشاعر محمد قارف (مواليد 1966 حاسي بحبح)عن بنّ القهوة بعد تغيّر مذاقها:

بن القهوة خاب ماهوش مأصّـل *** كان الريح يجيب نسمتها تكسيه
كانلها ذ الشان في جلسات محل *** وسني وفناجيل مرفــودة عاليه
سينيــة تلماعها ضـــاوي يشعل *** والفرفوري قد للنظـــرات سنيه

لقد وردت القهوة في كثير من أغاني الطرب الصحراوي، فهاهي في قصيدة للشيخ أحمد بن الحرمة الأغواطي وكان قد أدّاها الأستاذ خليفي أحمد، يقول في مطلعها:

حسراه يالدنيا ضاقت لرواح *** الظن خاب ما قعدتش النية

حتى يصل إلى ذكر القهوة:

ايطيبو القهوة في كل مراح *** من كل خرج جبدولك قلّاية

بينما في قصيدة مغنّاة للمطرب الصحراوي العيشي البشير يقول في مطلعها:

اتوحّشت ولاد نايل في الصّحرى *** شاهي نقصد برّهم قلبي يبغيه

إلى أن يأتي على ذكر القهوة:

نعمل قهوة في حجيلة المذكورة *** بالقرفة والشيح فنجال مواتيه

القهوة لا تحلو لبعضهم، بل لأكثرهم، إلا حين تكون من تحضير العجوز نفسها. فللعجائز أسرار، فتحضير القهوة من قبلهم يختلف عن تحضيرها من قبل الصغيرات. كما أن هنالك عوائل بعينها تشتهر بصنع القهوة، ويظلّ يتساءل المرء (عاشق القهوة): هل السرّ يكمن في نوعية الحبوب؟ أم في الماء؟ أم في طريقة التحضير؟ أم في اليدين؟ أم في ماذا بالضبط؟

كما كانوا يتداوون بها في أكثر من مرض، مثل الجرح، وقد قال الشاعر عيسى بقة (مواليد 1964 حاسي بحبح) فيه في سياق قصيدة هزلية:

إذا عينك تبرا / سفّة قهوة غبرة / ما تبقاش المارة / في ساعتو يتقم

كما حدّثني أحدهم عن أنه أصيب، ذات مرة، بإسهال حاد، فتداوى بالقهوة، لكن ليس في شربها، إنما باستعمال مسحوقها كمملّح للمبيض المسلوق، فشفي بذلك. لقد كانت القهوة تمثّل أيضا طبّا ماديا، وليس فقط نفسيا.

القهوة في منطقتنا كان تسبق الولائم، كانت ومازالت في المقدّمة دائما، حتى حين يحلّ علينا جار جديد في الحيّ، فإننا نرسل له برّاد قهوة في الصباح أو المساء، كدلالة على أن عشاء هذه الليلة على من أرسل بالقهوة، كما أنها عنوان للكرم. فهاهو الرسام الفرنسي غوستاف غيومي (1840-1887م)، صاحب اللوحة الشهيرة عن المجاعة بالجزائر سنة 1869م، يسرد في كتابه “لوحات جزائرية” كيف أن أهل بوسعادة كانوا في غاية الكرم مع ضيوفهم، حيث دائما يستقبلونهم بالكسكسي والتمر والقهوة.

القهوة تَحضر بقوة وسط الجموع في الشوارع، ولاسيما صبيحة الجمعة، في صينيتها الفضية، وفناجين الفرفور التي التصق اسمها بها، فلا تكاد تذكر القهوة في أشعار الأولين إلا وصاحب ذكرها فناجين الفرفوري.

و”الفرفوري”، كلمة عثمانية، وكذلك “طاوة، طابونة، فنجال” إنها أوان بتسميات عثمانية، كما وثّقها الدكتور محمد بن شنب (1867-1929م) في كتابه الشهير “منتخبات في التأليف والترجمة والتحقيق”، ويرى الأستاذ الباحث المسعود بن سالم أن البحث اللساني المقارن قد يحيلنا إلى الأصل العربي لمثل هذه الكلمات العثمانية، فلا يصحّ القول، حسبه، إنه لا علاقة بين كلمة “طاوة” العثمانية والفعل “طهى يطهو طهوا” باللغة العربية، وسنلاحظ أن الهاء قد اختفت بين “طهو – طاوة” مثلما تختفي بين “ينهض – ينوض”.
لعلّ ما قيل في القهوة أو في توظيفها أكبر من أن يحصى في مقال أو كتاب. لقد كانت ومازالت شريكا دائما في الشعر، في الشعر وفي غيره، فهي حاضرة في كل وقت وحين. لطالما كانت من الهديات الثمينة بين الجيران والأقارب: إنها صاحبة الحظوة في السوق كما في البيت، في الولائم كما في شتّى المناسبات، ولا يمكن لجلسة أن تحلو دونها، فحتى وإن حلت فهي، ولا شكّ، منقوصة. ولو لم تكن مقدّمة ما افتتحنا بها يومنا، وما كانت مطلب الصغير قبل الكبير. فالقهوة نفسها على لسان الشاعر تقول
:

حتى بالصبــــيان يلقــاو عليّا *** واذا غبت يشيّبو عني لمّــــــات (الأمهات)

ختاما يمكن القول إن الشعر الذي يتضمّن القهوة أو غيرها ضاع أكثره، وهذا ليس جديدا، فعدم التوثيق مايزال ناقصا حتى في عصر التكنولوجيا. كذلك لقلّة الاهتمام، ولاسيما من أهل الاختصاص، رغم المحاولات الحثيثة، وعليه لم يبق إلا متفرّقات بين الحفظة والروّاة والشعراء، متفرّقات مهلهلة في أكثرها، كما أنه ليس يسيرا البحث في التراث الشعريّ دون معيقات جمّة، ناهيك عن أن رواية القصيدة الواحدة تختلف من حافظة إلى آخر، وتنسب، في كثير من الأحيان، إلى أكثر من شاعر، وهذا ما لا يجب الغفلة عنه، أبدا لا يجب ذلك، بل على الواحد منا أن يكون متيقّظا، وفي رأسه، على الدوام، فنجان قهوة ساخن …

المصادر الشفوية:

الراوية بلقاسم بن الذايدي طويل: مواليد 1925 حاسي بحبح

الحافظة يحيى بن سعد خلوفي: مواليد 1925 أم الشقاق / القديد

الراوية خوني أحمد، مولود في حدود 1941 أم لعظام

الشاعر محفوظ بلخيري: مواليد 1965 مسعد

الراوية عمر مزارة: مواليد 1942 حاسي العش

الحافظة نعاس جرو: مواليد 1958 حاسي بحبح

الراوية فكرون عبد العزيز 1956 الزعفران

الشاعر صحراوي روان مواليد 1965 حد السحاري

الأستاذ بن سالم المسعود مواليد 1983 الجلفة

الآخ بولرباح بن سعدة: مواليد 1976 أم الشقاق / القديد.

الأشعار الحديثة كتبت نقلا عن أصحابها.

الكتب والمجلات:

عبد الله بن محمد العياشي، الرحلة العياشية 1661 / 1663 م، الجزء 1، الطبعة الأولى 2006، دار السويدي للنشر والتوزيع، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة
المجلة الإفريقية: مجلد سنة 1873(أنطوان آنرو، 304-305)، مجلد سنة 1856 (أدريان بيربروغر، ص 46-47).
مجلة الخفجي، العددان الثالث والرابع (مارس .. أبريل)، 2011، المملكة العربية السعودية، ص 49
صلاح مؤيد العقبي: الطرق الصوفية والزوايا بالجزائر، تاريخها ونشاطها. دار البراق، بيروت، 2002

Guilliomet Gustave, Tableaux Algériens ouvrage illustrée, Imprimerie Editeur, Paris, 1887, P178

محمد بن شنب، منتخبات في التأليف والترجمة والتحقيق، دار القصبة للنشر، الجزائر، 2007، ص 174، 178، 180

صورة الموضوع (تركيب: شبيري محمد): لوحات الرسام الفرنسي أوجان جيراردي، صورة شويحة عبد القادر، صورة الكاتب بهناس محمد



この記事は外部ニュースサイト( www.djelfa.info )から自動的に日本語翻訳されたものです。

Related Articles

コメント

メールアドレスが公開されることはありません。 * が付いている欄は必須項目です